حلول Kelvin Maps تساعد المؤسسات الصناعية في تحقيق مستهدفاتها لتخفيض الانبعاثات للعام 2030 وما بعده

0 43

أطلقت كيلفن Kelvin، الشركة الرائدة في مجال برمجيات التحكم التشاركي وتوفير إمكانات استقصاء البيانات الصناعية، حلول Kelvin Maps™ التي تعدّ من أولى الحلول الصناعية لقياس ورصد وتخفيض انبعاثات الكربون المؤسسية في العالم.

وفي ظل الضغوطات العالمية المستمرة لتعزيز الاستدامة المؤسسية، تعمل حلول Kelvin Maps لتوفير بيانات الإنتاج الهامة للمهندسين والمشغّلين وتمكينهم من الاطلاع على عملياتهم بشكل شمولي – بما في ذلك استعراض الآثار المترتبة على انخفاض الكفاءة والتي تسهم في زيادة الانبعاثات.

وتوفر هذه الفئة الجديدة من البرمجيات رؤية فريدة لعمليات التصنيع والإنتاج، وتسمح للشركات بالعثور سريعًا على مصادر الانبعاثات لتقليل بصمتها الكربونية، الأمر الذي يساعد في تعزيز الأرباح والاستدامة.

- الإعلانات -

كما تعمل تقنيات Kelvin Maps، وهي حاليًا في طور الحصول على براءة اختراع، على تحديد العقبات ومنع الأعطال والمساعدة في تحسين العمليات التشغيلية بفضل سيناريوهات محاكاة الإنتاج.

وفي هذا السياق قال بيتر هاردينغ، مؤسس شركة كيلفن ورئيسها التنفيذي: “تواجه المؤسسات حول العالم صعوبات جمّة في قياس مستويات الانبعاث عبر سلسلة الإمداد ومختلف وحدات العمل، حيث إن عليها تبنّي مقاربة تصاعدية لتعزيز الشفافية وإمكانات المراقبة والقياس ضمن عملياتها التشغيلية. وتساعد حلول Kelvin Maps المؤسسات وشركاءها لسلاسل الإمداد في تخفيض الانبعاثات إلى الصفر عبر إتاحة العرض المرئي الشامل لعمليات الإنتاج وتحسينها بشكل دقيق، إلى جانب المساعدة في معرفة المشاكل وحلّها خلال فترة وجيزة.”

يذكر أن تكلفة تعويض الكربون قد ترتفع بنسبة 3000% بحلول العام 2029 بسبب تشديد القواعد المرتبطة بذلك، حيث تشير الإحصائيات التي نشرتها بلومبيرغ إلى زيادة التشديد والأنظمة الصارمة في البيئات الاستثمارية والتنظيمية بشكل يجعل تحقيق اهداف تخفيض انبعاث غازات الدفيئة بنفس مستوى أهمية تحقيق العائدات للمساهمين.

وأوضح هاردينغ: “تساعد حلول Kelvin Maps في تسريع الإفصاح عن الانبعاثات ودعم الحركة العالمية للسيطرة على الانبعاثات من أجل تلبية مستهدفات الانبعاث للعامين 2030 و2050، فهي تتيح للمستخدمين التعاون في العثور على المشاكل التشغيلية والإنتاجية التي تؤثر على انبعاثات الكربون وتساعدهم في معالجتها.”

- الإعلانات -

الحلول الوحيدة من نوعها لتوحيد قياس الانبعاثات والتحكم والأتمتة
تحاكي حلول Kelvin Maps سيناريوهات الإنتاج وتساعد في تخفيض المخرجات الكربونية عبر استخدام حلول تفاعلية ذكية تقوم بمحاكاة خطوط الإنتاج لدى الشركة. فإمكاناتها تتجاوز الحلول التقليدية للرصد وتعمل على تحسين مخرجات الإنتاج وتخفيض تكاليف الصيانة بفضل عمليات ذكية تدعمها تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وقال سهيل جيواني، المدير التنفيذي للتقنية لدى شركة كيلفن: “توفر حلول Kelvin Maps مصدرًا موحدًا للمعلومات الدقيقة المدعومة بالقدرات البشرية والذكاء الاصطناعي، ما يسمح للمهندسين والمشغلين في خطوط الإنتاج بتصميم مقاربات تنسجم مع جهود تحسين الإنتاجية وتخفيض الانبعاثات، فنحن ندمج بين فهم البشر وقدراتهم وبين تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحقيق أثر حقيقي وملموس.”

وبفضل ذلك الدمج، تسمح حلول Kelvin Maps بالعمل التشاركي للمساعدة في العثور على أساليب جديدة لرفع الإنتاج وتخفيض الانبعاثات وزيادة الكفاءة بشكل يتيح اتخاذ قرارات أكثر ذكاء.

واختتم هاردينغ حديثه بالقول: “تساهم حلولنا في تغيير أسلوب المصانع والمعامل وطريقة تعامل الإدارة التنفيذية مع أهداف انبعاثات الكربون ومكاسب الإنتاج. ومن خلال تزويد المهندسين والمشغلين بمعلومات فورية دقيقة وشاملة حول سلامة الأصول، فإننا نساعد عملاءنا على تخفيض انبعاثات الكربون بنسبة تصل إلى 40 بالمائة وزيادة الإنتاج بواقع 20 بالمائة.”

ومن الجدير بالذكر أن كيلفن تقدم الجيل الجديد من أدوات التحكم التشاركي لتمكين العمليات التشغيلية المستدامة اليوم وإتاحة العمليات التشغيلية ذاتية التحكم في المستقبل، إذ توفر برمجيات الشركة للتحكم التشاركي حلولًا فعلية للمشاكل على أرض الواقع. ومن خلال الدمج بين حلول Kelvin Maps™ وKelvin Copilots™ ، تقدم برمجيات Kelvin Collaborative Control تطبيقات مبتكرة تحقق الكفاءة التشغيلية وتدعم زيادة الأرباح واستقصاء البيانات الصناعية للوصول إلى أهداف الاستدامة.

وتعتمد الشركات الصناعية حول العالم على كيلفن لتزويدها بحلول آمنة ومتكاملة لربط تطبيقات التحكم والتوسع في استخدامها في كافة عملياتها التشغيلية، حيث تعمل الشركة في قطاعات متنوعة تشمل النفط والغاز، والطاقة، والسلع الاستهلاكية المعبأة، وغيرها من القطاعات التصنيعية الأخرى. أما عملاء الشركة فمنهم نخبة من كبرى المؤسسات الصناعية في العالم، وتلتزم كيلفن لتزويدهم بالابتكارات الصناعية الذكية وترسيخ أسس استدامة الأعمال لديهم بشكل يسهم في رسم ملامح المستقبل.

- الإعلانات -

اترك رد