عبدالصمد خوشناو: التعصب الرياضي وأسبابه

0 102

التعصب الرياضي، فيمكن تعريفه بأنّه: مرض الحب الأعمى لفريق، أو جهة رياضية مُعيَّنة، وفي الوقت نفسه هو مرض الكراهية العمياء للفريق المنافس، وأنصاره، وتمنّي الضرر لكلّ ما يتعلّق بالنادي الخصم؛ فالشخص المتعصب رياضياً يُحب نادِيَهُ المُفضَّل محبّةً مُبالَغاً فيها، تجعله يغفل عن الحقائق، وقد يتنازل عن كثير من مبادئ التعامل مع الآخرين؛ بسبب تعصُّبه لناديه المُفضَّل.

أسباب التعصّب الرياضي هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى نشوء حالة من التعصب الرياضي عند الأفراد، وأهم هذه الأسباب هي: الأسباب المُتعلِّقة بالجمهور الرياضي: التصرُّفات التي تسيء إلى رابطة الجماهير في الأندية. تنشئة الأطفال على التعلُّق بنادٍ مُعيَّن. الأنانيّة، وعدم قبول الرأي الآخر، أو تقبُّل النقد الإيجابي. نقص الثقافة الرياضية لدى العديد من المُشجِّعين. قلة وجود القدوة من الإداريّين والرياضيّين في الأندية. حب إيذاء الآخرين، واستغلال اللقاءات الرياضية لتحقيق ذلك. الأسباب المُتعلِّقة بالحالة النفسية والصحية: حيث تؤدي الضغوطات التي يتعرَّض لها الفرد من قِبل المجتمع، والأصدقاء، والأسرة، إلى ممارسة مظاهر لفت الانتباه، والتصرفات الخاطئة التي قد يشعر بأنّها نوع من التنفيس.

 

- الإعلانات -

الأسباب المُتعلِّقة بوسائل الإعلام: فقد تزيد وسائل الإعلام المختلفة: المقروءة، والمسموعة، والمرئيّة حدّة التعصُّب الرياضي، من خلال التحيُّز لإحدى الفِرق الرياضيّة، أو التقصير في دورها بغَرْس مبادئ الأخلاق الرياضية بين الجماهير. الأسباب المُتعلِّقة بالكيانات الرياضية: عدم تحقيق بعض الأندية للانتصارات والبطولات. عدم أداء واجب التوعية. إصدار التصريحات الاستفزازية من قِبل المسؤولين في الأندية، واتّحادات الكُرة، ولجان التحكيم. تقديم المصلحة الخاصة على المصلحة العامة. وجود صراع تنظيمي في الأندية، والاتّحادات الرياضية. عدم الإلمام الكافي بالمعاني الحقيقية للتنافس الرياضي الشريف. عدم التمتُّع بصفة الروح الرياضية لتقبُّل الخسارة. عدم كفاءة جهاز التحكيم الرياضي.

 

 

- الإعلانات -

- الإعلانات -

اترك رد