قبل مواجهتي السنغال.. تاريخ مشاركات مصر في تصفيات كأس العالم “4” |

الفراعنة يفشلون في التأهل للمونديال في 3 نسخ متتالية رغم حصد اللقب القاري في بوركينا فاسو 1998

0 473

نجحت مصر في التأهل لمونديال إيطاليا 1990 بعد 56 عامًا من المشاركة الأولى في إيطاليا 1934 أيضًا، وكأن بلاد الطليان هي كلمة السر في تأهل الفراعنة للمونديال العالمي، وفي النسختين، غادر المصريون مبكرًا سواء في الدور الأول بعد الهزيمة من المجر في 1934، أو من دور المجموعات بعد تعادلين مع هولندا وأيرلندا الشمالية وهزيمة من إنجلترا في 1990.

 

وطوال 15 مشاركة في تصفيات كأس العالم، جلس على مقعد القيادة الفنية للفراعنة 14 مدربًا، بواقع 7 مديرين فنيين مصريين، ومدرب من الدول الآتية، اسكتلندا وألمانيا وصربيا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية والأرجنتين وأخيرًا البرتغال.

 

وشملت قائمة المصريين، عبد الرحمن فوزي في تصفيات 1954، حمادة الشرقاوي خلال تصفيات 1982، محمد عبده صالح الوحش في تصفيات 1986، محمود الجوهري خلال تصفيات 1990 و1994 و1998 و2002، فاروق جعفر في تصفيات 1998، حسن شحاتة في تصفيات 2006 و2010، حسام البدري في التصفيات الحالية قبل قدوم البرتغالي كارلوس كيروش.

 

- الإعلانات -

 

أما الأجانب، فكان أولهم الاسكتلندي جيمس ماكراي في تصفيات 1934، الألماني ديتمار كرامر خلال تصفيات 1974، الصربي دوسان نينكوفيتش خلال تصفيات 1978، الإيطالي ماركو تارديللي في تصفيات 2006، الأمريكي بوب برادلي في تصفيات 2014، الأرجنتيني هيكتور كوبر خلال تصفيات 2018، وأخيرًا البرتغالي كارلوس كيروش في التصفيات الحالية.

 

وإلى الحلقة الرابعة من سلسلة مشاركات مصر في تصفيات كأس العالم والتي فشلت مصر خلالهم في التأهل مجددًا رغم النجاح قاريًا في حصد كأس أمم إفريقيا في بوركينا فاسو 1998:

 

– تصفيات مونديال الولايات المتحدة الأمريكية 1994:

 

أقيمت التصفيات بنفس نظام النسخة السابقة، وهي دور المجموعات ثم يتأهل الأوائل للعب في المرحلة الفاصلة، وبالفعل تواجدت مصر ضمن مجموعة تضم منتخبات أنجولا وتوجو وزيمبابوي، وجاءت فيها النتائج كالتالي:

 

الفوز على أنجولا في القاهرة بهدف نظيف سجله حسام حسن.

 

الانتصار على توجو بنتيجة 4 / 1 في لومي بأهداف حسام حسن هدفين وأيمن منصور وهاني رمزي هدف لكل لاعب.

 

 

الهزيمة من زيمبابوي في هراري بهدفين لهدف أحرزه أحمد الكأس.

 

التعادل السلبي 0 / 0 مع أنجولا في لواندا.

 

الفوز بثلاثة أهداف دون رد على توجو في القاهرة بأهداف حسام حسن وياسر عزت وأحمد الكأس.

 

وأخيرًا الانتصار على زيمبابوي في القاهرة بنتيجة 2 / 1 بهدفي أشرف قاسم وحسام حسن، وهو ما يعني تأهل مصر كمتصدر لملاقاة الكاميرون في الدور الفاصل، لكن طوبتين ألقيتا على لاعب ومدرب زيمبابوي من المدرجات، دفعتا اتحاد الكرة هناك لتقديم شكوى للفيفا، ليقرر الاتحاد الدولي إعادة المباراة في مدينة ليون الفرنسية وتنتهى المباراة هناك بالتعادل السلبي بدون أهداف، وبالتالي تتأهل زيمبابوي للمرحلة الحاسمة بعد احتلالها صدارة المجموعة، وتغادر مصر التصفيات مجددًا تحت قيادة محمود الجوهري.

 

– تصفيات مونديال فرنسا 1998:

 

قرر الفيفا إعفاء منتخب مصر مع ثلاث منتخبات أخرى من اللعب في الدور الأول، بعد تغيير النظام مرة أخرى، والعودة للعب مباراتين ذهاب إياب ثم خوض دور المجموعات وتأهل متصدري المجموعات للمونديال، وبالفعل تواجدت مصر ضمن مجموعة تضم منتخبات تونس وليبيريا وناميبيا تحت القيادة الفنية لفاروق جعفر في البداية ثم استكمل محمود الجوهري المهمة للمرة الثالثة على التوالي، وكانت فيها النتائج كالتالي:

 

الفوز على ناميبيا في القاهرة بنتيجة 7 / 1 بأهداف علي ماهر 3 أهداف، حسام حسن هدفين، أحمد حسن وإبراهيم حسن هدف لكل لاعب.

 

الهزيمة أمام تونس هناك بهدف نظيف.

 

الخسارة أمام ليبيريا في مونروفيا بنتيجة 0 / 1.

 

 

الانتصار على ناميبيا في ويندهوك بثلاثة أهداف مقابل هدفين في بأهداف حسام حسن هدفين وهادي خشبة هدف.

 

التعادل السلبي بدون أهداف مع تونس في القاهرة.

 

الفوز على ليبيريا في القاهرة بنتيجة 5 / 0 بأهداف هادي خشبة وهشام حنفي وعبد الستار صبري وسمير كمونة وحازم إمام.

 

- الإعلانات -

لتفشل مصر مجددًا في الصعود لنهائيات بطولة كأس العالم بعد احتلالها المركز الثاني في المجموعة، وتقتنص تونس بطاقة التأهل للمونديال.

 

– تصفيات مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002:

 

أقيمت التصفيات بنفس نظام المرتين السابقتين، وخاض منتخب مصر التصفيات تحت قيادة محمود الجوهري للمرة الرابعة تواليًا بدءً من الدور الأول والذي نجح فيه في تخطي منتخب موريشيوس بالفوز ذهابًا في بورت لويس بهدفي محمد عمارة ومحمد فاروق وإيابًا برباعية مقابل هدفين في القاهرة سجلها محمد فاروق هدفين ثم سمير كمونة ووليد صلاح عبد اللطيف هدف لكل لاعب، ليتأهل الفراعنة للعب في دور المجموعات، وأسفرت القرعة هذه المرة عن وقوع مصر في مجموعة نارية تضم منتخبات السنغال والمغرب وناميبيا والجزائر كي يتأهل منتخب واحد فقط أيضًا، وجاءت النتائج في هذه التصفيات كالتالي:

 

التعادل السلبي بدون أهداف مع السنغال في داكار.

 

التعادل بنتيجة 0 / 0 مع المغرب في القاهرة.

 

التعادل الإيجابي بهدف لكل منتخب مع ناميبيا في ويندهوك، سجل لمصر إبراهيم سعيد.

 

الانتصار التاريخي على الجزائر بنتيجة 5 / 2 في القاهرة بأهداف طارق السعيد هدفين ثم محمد بركات وعبد الستار صبري وعبد الظاهر السقا هدف لكل لاعب.

 

 

الفوز على السنغال في القاهرة بهدف دون مقابل أحرزه أحمد حسام “ميدو”.

 

الخسارة أمام المغرب في كازابلانكا بهدف دون رد.

 

الفوز على ناميبيا في القاهرة بنتيجة 8 / 2 بأهداف عبد الحميد بسيوني 3 أهداف، محمد بركات هدفين، وطارق السعيد ومحمد صلاح أبو جريشة وعبد الستار صبري هدف لكل لاعب.

 

وأخيرًا التعادل الإيجابي بهدف لكلاً المنتخبين مع الجزائر هناك، أحرزه أحمد حسام “ميدو”.

 

ويغادر الفراعنة التصفيات مجددًا ويفشلوا في التأهل للنهائيات بعد احتلال المركز الثالث في المجموعة خلف منتخبي السنغال المتأهل للمونديال والمغرب وصيف بطل المجموعة.

 

لقراءة الحلقات الأولى والثانية والثالثة من سلسلة تاريخ مشاركات مصر في تصفيات كأس العالم:

 

الحلقة الأولى:

 

قبل مواجهتي السنغال.. تاريخ مشاركات مصر في تصفيات كأس العالم “1” |

 

الحلقة الثانية:

 

قبل مواجهتي السنغال.. تاريخ مشاركات مصر في تصفيات كأس العالم “2” |

 

الحلقة الثالثة:

 

قبل مواجهتي السنغال.. تاريخ مشاركات مصر في تصفيات كأس العالم “3” |

 

 

- الإعلانات -

اترك رد