المطربة دينا حسين ترد على اتهامها بالإساءة للوسط الفني والعاملين به

المطربة دينا حسين ترد على اتهامها بالإساءة للوسط الفني والعاملين به

0 44

مازال الوسط الفني في مصر يواجه أزمات متلاحقة، عادة ما تشغل حيزا كبيرا من اهتمامات الجمهور وتتصدر “الترند”،و أحدث تلك الأزمات هو فيديو لمطربة، شابة تدعى دينا حسين، اعتبر مسيئا للوسط الفني والعاملين به، وجرى تداوله على نطاق واسع خلال الساعات القليلة الماضية.

مما دفع هذا الفيديو وتداوله على نطاق واسع نقابة المهن التمثيلية في مصر برئاسة الفنان أشرف ذكي إلى الإعلان عن تحرك عاجل.. فما القصة؟

انتشار الفيديو

- الإعلانات -

بدأت الواقعة بانتشار فيديو على منصات التواصل الاجتماعي، تظهر فيه دينا حسين (29 عاما) بينما تشن هجوما حادا على الوسط الفني، وتزعم أن الوسط الفني يتطلب تقديم الفتاة تنازلات بعينها. ويتضمن الفيديو تصريحات مسيئة للمنتجين والعاملين بهذا المجال عموما.

وقالت دينا إن الوسط الفني “يعاني من سمعة سيئة”، وبالبحث المعمق عن الفيديو، تبين أنه نشر للمرة الأولى في مارس الماضي، ولم يثر حينها جدلا بالقدر الذي أثاره مع إعادة تداوله حاليا، وأسفر عن تحرك من النقابة لاتخاذ إجراءات قانونية ضد صاحبته.

البحث عن الترند و الشهرة

اشرف زكى

وأعلن نقيب المهن التمثيلية الفنان، أشرف ذكي، في تصريحات تلفزيونية، أن نقابته بصدد تقديم بلاغ للنيابة العامة ضد صاحبة الفيديو المسيء للفنانين، متهما إياها بـ “البحث عن الترند والشهرة”، وهو ما يدفعها إلى “نشر أكاذيب وإلقاء اتهامات على هذه المهنة الشريفة”.

وتوعد زكي قائلا: “لن يمر هذا الأمر مرور الكرام”.

وتابع: “مصر بلد خرجت منها أسماء عظيمة، مثل السيدة أم كلثوم والفنانة فاتن حمامة، والفنانة سميحة أيوب.. لا يجوز أن تخرج منها باحثات عن الشهرة لإهانة المهنة بحثا عن الترند”.

الاتحاد العام للنقابات الفنية

وفي بيان مشترك أصدره الاتحاد العام للنقابات الفنية (يضم النقابات السينمائية والتمثيلية والموسيقية)، استنكر الاتحاد تلك التصريحات.

- الإعلانات -

وعبر عن رفضه التام لـ “التصريحات غير اللائقة وغير المسؤولة الواردة في أحد الفيديوهات المدسوسة لأهداف غير مهنية لمطربة أتاحت لها إحدى القنوات وبصورة تتنافى ومبادئ العمل الإعلامي فرصة لإطلاق أحكام عامة دون براهين ودون وقائع ودون أدلة”.

وورد في البيان أيضا أن “هذا الفيديو وبشكل ضمني من شأنه التشهير بسمعة فنانات مصر وعبقرياتها اللاتي فزن بالنصيب الأكبر من الألقاب المشرفة عبر تاريخ الفنون الحديثة مثل كوكب الشرق وسيدة الشاشة العربية وسيدة المسرح العربي”.

ويعتزم الاتحاد استخدام حقه في تقديم بلاغات رسمية للجهات المعنية لاتخذ إجراءات حاسمة في مواجهة كل من تسهل له نفسه أنه يستطيع نشر أحاديث عامة عن وقائع غير محددة.

وفي أول تعليق لها على الضجة التي أثارها الفيديو بعد إعادة تداوله، ومع بدء الجهات المعنية تحركات وإجراءات قانونية لمقاضتها، شاركت الفنانة الشابة دينا حسين (التي قدمت أغنية على طريقة الفيديو كليب قبل ثلاثة أعوام بعنوان: جرح زي ألف)، متابعيها فيديو جديد، عبرت فيه عن استغرابها من إعادة تداول الفيديو الذي نشر للمرة الأولى قبل أشهر طويلة، وكانت خلاله تقوم بنوع من “الفضفضة” مع زملائها، ولم تذكر أي منتج بعينه ولم تذكر أسماء، وكانت تشتكي من شخصية معينه دون ذكر اسمها.

ودافعت عن نفسها قائلة: “لم أخطئ بحق بلدي ولا بحق الفن في مصر.. لقد تحدثت عن شئ “كان مضايقني” وتصححت لي المعلومة.

وخرجت وأكدت في حينها، أن “ليس كل الناس سيئة.. ومصر هي هوليود الشرق وأم الدنيا، وهي من صنعت الفن.. فقط عقبت على مشكلة أواجهها”.

وتحدثت الفنانة، دينا حسين، صاحبة الفيديو المسيء للفنانين على إعادة نشر الفيديو الخاص بها، مؤكدة انها لم تقصد الإساءة إلى مصر أو إلى الفنانات.

وقالت خلال مداخلة هاتفية في أحد البرامج التلفزيونية، إن الفيديو يعود إلى أكثر من سنة، وكانت حينذاك في حالة نفسية صعبة مما واجهته من أشخاص معينة، موضحة أن الشكوى التي عبّرت عنها كانت محددة وموجهة.

وأضافت: “مش فاهمة ليه الفيديو ده ظهر تاني ليه.. الفيديو تم قصه.. ولم اقصد الإهانة او الإساءة”.

وذكرت إلى أنها لم تكن تقصد الإساءة لمصر ولا للفنانات، مؤكّدة أنها حصلت على عضوية نقابة المهن الموسيقية قبل خمس سنوات.

وكانت الفنانة، دينا حسين، قد ردت عبر صفحتها على إعادة نشر الفيديو الخاص بها خلال الساعات الماضية، قائلة: أنا دينا حسين صاحبة الفيديو الذى ظهر منذ عام وما زال يظهر حتى الآن، ولا أعرف لماذا يتم نشر الفيديو مرة ثانية اليوم، فهذا الفيديو كان منذ عام وكنت أفضفض فيه مع أصحابى مع الناس التى أحبها، وكنت أشتكى من شخصية معينة في شركة إنتاج ولم أذكر أى اسم”.

- الإعلانات -

اترك رد